الفتاوى » فرق ومذاهب

كيف أدعو أهل المذاهب أو الشبهات الباطلة إلى الحق ؟

عبد الرحمن السحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شيخنا غفر الله لك وبارك فيك وفي علمك كيف يمكنني دعوة من هم مسلمين لكن أفكارهم ليست على نهج نبي الأمة سيدنا محمد صلى الله عليه و سلم , و حججهم من كتب غير كتبنا و فتاوى غير فتاوى أهل السنة و الجماعة . علما أنهم يجتهدون في دعوة من هم في غير مذهبهم . و لا أقول أن أتكلم فيما لا أعلم . و لكن هل يحق لي أن أتكلم فيما أعلم و ما قرأته و فهمته . لا أحاول تغيير مذهبهم فالله يهدي من يشاء و لكن تغيير فكرهم عنا و اتهاماتهم الباطلة . أرجوا التوجيهي و نصحي عسى ربي يهديني


وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
وغفر الله لك وبارك فيك .

إذا كان الإنسان على عِلْم بِشُبُهات من يدعوهم ، وكان على درجة من العلم واليقين فيما هو عليه ؛ فيجوز له دعوة أهل الباطل .

ومن كان كذلك فلَه أن يُبيِّن لأهل الباطل ما هو عليه مِن حقّ ، وأن يُزيل ما يتعلق بأذهانهم من أباطيل .

ويكون ذلك ببيان الحق بِدليله ، ودحض الأكاذيب التي أُلصِقت بأهل السنة وهم منها براء .

وأما دعوة أهل الباطل فَلِكُلّ قوم طريقة ، ولكن الطُّرُق التي تنفع مع الجميع إعمال العقل .
ولا بُدّ من وُجود أصل يُتّفق عليه ، مثل : الاتفاق على نصوص القرآن لمن يدّعي الإسلام ، أو من كان على الإسلام ولديه بِدَع وخُرافات .

ومثل : الاتفاق على الاحتكام إلى اللغة العربية .

والله تعالى أعلم .