النتائج 1 إلى 3 من 3
  1. #1
    تاريخ التسجيل
    2 - 7 - 2003
    المشاركات
    3,526

    ماذا أفعل ليصفو قلبي ؟

    ]السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    اذا اساء لي احد فانا لا انسى الاساءة بسرعة ولا يصفو قلبي واجد العفو عندي صعب

    اكره ذلك واتمنى ان يكون قلبي صافيا

    ارجو ان تبين لي يا شيخ ماذا افعل ؟

    بارك الله فيكم

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    31 - 3 - 2002
    الدولة
    الرياض
    المشاركات
    17,678
    الجواب :

    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
    وبارك الله فيك

    أولاً : تذكّيري ما أعدّه الله للعافِين مُقابِل العفو .
    قال سبحانه وتعالى : ( وَسَارِعُواْ إِلَى مَغْفِرَةٍ مِّن رَّبِّكُمْ وَجَنَّةٍ عَرْضُهَا السَّمَاوَاتُ وَالأَرْضُ أُعِدَّتْ لِلْمُتَّقِينَ * الَّذِينَ يُنفِقُونَ فِي السَّرَّاء وَالضَّرَّاء وَالْكَاظِمِينَ الْغَيْظَ وَالْعَافِينَ عَنِ النَّاسِ وَاللّهُ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ )
    رُوي عن ميمون بن مهران أن جاريتَه جاءت ذاتَ يوم بِصَحْفَةٍ فيها مَرَقَة حارة وعنده أضياف فعثرَتْ فصبّتِ المرقة عليه ، فأراد ميمون أن يضربـها ، فقالت الجارية : يا مولاي استعمل قولَ الله تعالى : ( وَالْكَاظِمِينَ الْغَيْظَ ) قال لها : قَدْ فعلتُ ، فقالت : اعمل بما بعده : ( وَالْعَافِينَ عَنِ النَّاسِ ) فقال : قد عفوت عنك ، فقالت الجارية : ( وَاللّهُ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ ) قال ميمون : قد أحسنت إليك ، فأنت حـرَّةٌ لوجه الله تعالى .

    تذكّري قوله عليه الصلاة والسلام : من كظم غيظا وهو قادر على أن يُنفذه ، دعاه الله عز وجل على رؤوس الخلائق يوم القيامة حتى يخيره الله من الحور العين ما شاء . رواه الإمام أحمد وأبو داود والترمذي وابن ماجه .

    وهذه الأمور لا تأتي بين عشية وضحاها بل لا بُـدّ من تربية النفس على ذلك وتعويدها ، ولذلك قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : إنما العلم بالتعلم ، وإنما الحلم بالتّحلم . من يتحر الخير يُعطه ، ومن يتق الشر يوقه . رواه الطبراني في الأوسط ، وصححه الألباني .

    ثانياً : وعليك بالدعاء والتضرّع إلى الله أن يهديك لأحسن الأخلاق والأعمال ، فقد كان هذا من دعاء رسول الله صلى الله عليه وسلم .
    فقد كان من دعائه عليه الصلاة والسلام : واهدني لأحسن الأخلاق لا يهدي لأحسنها إلا أنت ، واصرف عني سيئها لا يَصرف عَنِّي سيئها إلا أنت . رواه مسلم .

    ثالثاً : اعلمي – علّمك الله – أن العفو وصفاء القلب وتنقيته مما يعود أثره على صاحبه .
    فقديماً قيل :

    لَمّا عَفوتُ ولم أحقد على أحدٍ **** أرَحْتُ نفسي من هـمِّ العداواتِ

    وهنا :
    وجهوني كيف أعفو عمن ظلمني ؟
    http://almeshkat.net/vb/showthread.php?t=93726

    والله يحفظك ويُعينك .
    التعديل الأخير تم بواسطة مشكاة الفتاوى ; 05-30-16 الساعة 10:17 PM
    رحم الله ابن حزم ، قال ، فَصَدَق ..

    قال ابن حزم رحمه الله في " الفصل في الملل والأهواء والنحل " :

    اعلموا رحمكم الله أن جميع فرق الضلالة لم يُجرِ الله على أيديهم خيرا ! ولا فَتح بهم مِن بلاد الكفر قرية ، ولا رُفع للإسلام راية ، وما زالوا يَسعون في قلب نظام المسلمين ويُفرِّقون كلمة المؤمنين ، ويَسلّون السيف على أهل الدِّين ، ويَسعون في الأرض مفسدين .

    أما الخوارج والشيعة فأمْرُهم في هذا أشهر مِن أن يُتَكَلَّف ذِكْره .

    وما تَوَصَّلَت الباطنية إلى كيد الإسلام وإخراج الضعفاء منه إلى الكفر إلاّ على ألْسِنة الشيعة . اهـ .

    وقال شيخ الإسلام ابن تيمية عن الرافضة : فهل يوجد أضل من قوم يعادون السابقين الأولين من المهاجرين والأنصار، ويُوالُون الكفار والمنافقين ؟!
    وقال رحمه الله : الرافضة ليس لهم سعي إلاّ في هدم الإسلام ، ونقض عُراه ، وإفساد قواعده .
    وقال أيضا : ومَن نَظر في كتب الحديث والتفسير والفقه والسير عَلِم أن الصحابة رضي الله عنهم كانوا أئمة الهدى ، ومصابيح الدجى ، وأن أصل كل فِتنة وبَلِية هم الشيعة ومَن انضوى إليهم ، وكثير مِن السيوف التي سُلّت في الإسلام إنما كانت مِن جهتهم ، وعَلِم أن أصلهم ومادّتهم منافقون ، اختلقوا أكاذيب ، وابتدعوا آراء فاسدة ، ليفسدوا بها دين الإسلام .

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    2 - 7 - 2003
    المشاركات
    3,526
    فضيلة الشيخ السحيم

    بارك الله فيكم واراح بالكم

    ونفعني الله بما قلتم ولا حرم المشكاة منكم

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •